الشرق الأوسطسوريا

فرنسا تحثّ إيران للضغط على الحكومة السوريّة بشأن الغوطة.

طلب الرئيس الفرنسيّ ( إيمانويل ماكرون ) من نظيره الإيرانيّ ( حسن روحاني ) الضغط على الحكومة السوريّة لوقف الهجمات ضد منطقة الغوطة الشرقيّة المحاصرة و السماح بمرور المساعدات الإنسانيّة.

اتّفق كلّ من الرئيسان الإيرانيّ و الفرنسيّ- خلال مكالمة هاتفيّة بينهما عشيّة رحلة وزير الخارجيّة الفرنسيّ ( جان إيف لودريان ) إلى طهران- على العمل سويّةَ في الأيّام المقبلة مع الأمم المتّحدة، و دمشق و الدول الأخرى المعنيّة بتحسين وضع المدنيّين و جعل الهدنة فعّالة.

تتوقع فرنسا أيضاً من إيران أن تقوم ب ” مساهمة بنّاءة ” لحلّ أزمة الشرق الأوسط، كما ورد في التصريح الرئاسيّ.
لقد انخفضت وتيرة العنف في الغوطة الشرقيّة؛ لكن بالرغم من إعلان الهدنة منذ أسبوع فإنّ قصف المنطقة السوريّة المحاصرة هو عبارة عن عقاب ” غير مقبول ” بحقّ المدنيّين حسب تصريح الأمم المتّحدة يوم الأحد.

قال ( لو درين ) أيضاً أنّه من المطلوب من إيران توضيح المخاوف بشأن برنامجها للصواريخ الباليستيّة أو مواجهة خطر عقوبات جديدة.

وصفت إيران بدورها المخاوف الفرنسيّة المتعلّقة ببرنامج الصواريخ الباليستيّة الخاصّ بها أنّها ” مخاوف خاطئة ” كما ورد عن وكالة ( فارس ) الإخباريّة الشبه رسميّة.

الوسوم

التعليقات