الشرق الأوسطغير مصنفة

لاجئ سوريّ يقتل زوجته.. “لايف” على “فيس بوك”

في حادثة هزت الرأي العام العربي والعالمي، أقدم لاجئ سوري مُلقّب ب ( أبو مروان ) يبلغ من العمر 41 عاماً على قتل زوجته السابقة ( أحلام ) في مدينة ( مولآكر ) قرب ( شتوتغارت ) مستخدماً تقنية البث المباشر على ( فيس بوك ).

أقبل المتهم على جريمته ببرودة أعصاب نادرة مصطحباً معه ابنه البالغ من العمر 12 عاماً, حيث ظهر ( أبو مروان ) خلال البث شارحاً الطرق و الأسباب و دوافع الجريمة مبرّراً إياها بأنّها ضرورة لغسل العار الذي لحق به.

بدت خلال البث يداه ملطّختان بالدماء مُعزِياً ذلك إلى أنه أُصيب خلال طعنه لها، لكنه لم يكتفِ بطعنها بل نعتها بأسوأ الألفاظ والشتائم طالباً من ابنه أيضاً أن يشرح للمشاهدين أنّ والدته المغدورة كانت تعمل في الدعارة.حيث تنوعت الشتائم من أخلاقية إلى طائفية لأنها تزوجت من ” لبناني شيعي ” كما ورد على لسان المتهم.

استمرّ البث المباشر أكثر من ربع ساعة تضمنت طلبه من جميع المشاهدين نشر التسجيل لتعرف جميع النساء اللاجئات في ألمانيا أنّ مصيرهن لن يختلف عن مصير زوجته في حال تجاوزن حدودهن. زعم ( أبو مروان ) خلال ذلك أنّه سيُسلّم نفسه للشرطة الألمانية واصفاً موقفه ذاك ب ” نهاية رجل شجاع ” على حد تعبيره. مع ذلك حاول المتهم الفرار لكن الشرطة الألمانية تمكنت من إلقاء القبض عليه في محطة القطار.

نال ذلك التسجيل عدد كبير من المشاهدات تنوّعت بين مؤيد ومعارض في الشارع العربي. من الجدير بالذكر أنّ المتهم سيمثل أمام المحكمة و سيقضي فترة عقوبة لا تقل عن 12 عام مُداناً بتهم عديدة.

كما قد نشر أحد جيران المغدورة فيديو يتحدث به عن معاملة الزوج السيئة لها، موّضحاً أنّ أحلام كان قد ترددت للجيران طالبة المساعدة عند قيام زوجها بخطف ابنها الظاهر بالفيديو مع العلم أنّها نالت حق حضانة الأطفال. الزوج الذي كان يجبر أطفاله على العمل في شوارع تركيا ببيع المحارم قبل انفصاله عن أحلام التي كانت تعمل بغسل الصحون فالكل كان يعمل إلّا الزوج الذي اكتفى بعدّ النقود.

الوسوم

التعليقات