فنمنوعات

مقتطفات من ( الأوسكار )

أُقيم يوم أمس حفل توزيع جوائز ( الأوسكار ) بنسخته التسعين على مسرح ( دولبي ) في مدينة ( لوس أنجلوس ) الأميركيّة، حيث قدّم فقراته المذيع الأميركي ( جيمي كيميل ) للعام الثاني على التوالي فمن المعروف أنّه لم يقدّم الحفل نفس الشخص مرّتين على التوالي منذ عام .1997

على الرغم من الاهتمام الموجّه نحو هذا الحفل، لكنّه لم يسلم من الانتقادات العديدة التي طالت المُنظّمين.

فبدايةً حصل فيلم ( ذا شايب أوف ووتر ) على 4 جوائز و 13 ترشيح، رغم اتّهامات السرقة التي طالته، وكان آخرها اتّهامه بسرقة مشاهده من فيلم ( سبلاش ) .

كما قد خصّص المُنظّمون القليل من الوقت فقط للحديث عن حركة ( تايمز أب ) التي هي عبارة عن صندوق تمويل للدفاع القانوني دعماً لضحايا التحرّش الجنسي في مجال الفن و خارجه؛ حيث لم يُسمح سوى ل3 نجمات من بين 60 نجمة تعرّضن للتحرّش أثناء مزاولتهن عملهن الصعود على المسرح والتحدّث عن القضيّة ، علاوة على وصف بعض النُقّاد مُقدّمي الحفل بالمُملّين وعدم منح الوقت الكافي للفائزين للتحدّث.

إضافةً إلى ظهور المقدّم ( ريان سيكريست ) على السجّادة الحمراء بالرغم من اتّهامات التحرّش الجنسي المُوجّهة له .
أمّا بالحديث عن أبرز الأعمال الفائزة كان الحظ الأكبر من نصيب ( ذا شايب أوف ووتر ) الذي حصد 4 جوائز منها أفضل فيلم ، و أفضل مخرج .

تلاه بعدد الجوائز فيلم ( دانكيرك ) ، ( بليد رانر ) ، و ( فانتوم ثريد ) التي كانت من الأفلام الأبرز لهذه السنة.

انتقالاً إلى عالم الأزياء والموضة ؛ تألّقت النجمة ( نيكول كيدمان ) بفستان أزرق حديدي سرق الأنظار من دار ( أرماني ) للأزياء، كما أبهرت النجمة ( فيولا ديفيس ) الحضور بفستان زهري لامع من تصميم ( مايكل كورس ).

كما ظهرت النجمتان ( زوي دوتش ) و ( أنا تونيا ) بفستانين من توقيع المصمّمين اللبنانيّين العالميّين ( إيلي صعب ) و ( ريم عكرا ) .

ومن الجدير بالذكر أن اللمسة العربيّة لم تغب عن الترشيحات أيضاً فترشح الفيلم اللبناني ( القضيّة 23 ) عن فئة أفضل فيلم أجنبي لكن لم يحالفه الحظّ بالفوز.

الوسوم

التعليقات