سوريا

رجل روسيا المفضل في سوريا

في الصباح الباكر من الثامن عشر من شباط احتشدت قوات النظام السوري في إحدى الحقول القريبة من الغوطة الشرقية و هي منطقة للمعارضة بالقرب من دمشق و ذلك بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة خلال نهاية الأسبوع بهبوط جميع الطائرات الحربية السورية و الروسية التي كانت تنفذ غارات جوية في المنطقة , و سريعاً ما قام رجل قوي ملتحي بالتكلم فقام العديد من الرجال باستخدام هواتفهم الخلوية ليصوروه و هو يوجه رسالة للثوار في الغوطة الشرقية فسَيرَون “نيران جهنم ” إذا عارضوا قواته و قال العميد سهيل الحسن محذراً ” لن تجدوا عوناً بل سنغيثكم بماء أحر من الحديد المنصهر ” فقال أحد الرجال ” رهن إشارتك يا سيدي “النمر” و بات معروفاً أن العميد سهيل اكتسب هذا اللقب المهيب بعد عدة سنوات , و ختم كلامه قائلاً ” إن لم تكونوا مع الله فأنتم مع الشيطان فكونوا إلى جانب الله ليكون الله معكم ”

ينتمي حسن إلى نفس الطائفة العلوية للرئيس السوري بشار الأسد و اكتسب الشهرة خلال فترة الحرب الأهلية في سوريا و في فترة ما قبل التدخل الروسي في الحرب السورية في خريف 2015 قيل بأن حسن قد تعرض لإصابات بالغة أثناء المعركة لكنه ظهر مجدداً كبطل للنظام فاكتسب قاعدة جماهيرية كبيرة و حشود من المعجبين على شبكات التواصل الاجتماعي . ( يعتقد البعض أن النمر الحقيقي ميت و أن النظام قد اختلق النمر الحالي لدعم المعنويات التي تراجعت بسب الخسائر الفادحة و ذلك قبل تدخل روسيا للإنقاذ و خلافاً للأسد الرصين يتباهى حسن اللامع ذو الثمانية و أربعين عاما بجهوده لدحر أعداء النظام مما أكسبه حب الموالين و حب الرئيس الروسي فلاديمير بوتن , و أثناء إلقاءه لخطبة النار و الغضب على طرف الغوطة كان معه أربعة جنود غامضي المظهر فكانوا يرتدون أقنعة و عدة عسكرية كاملة و اتضح لاحقا أنهم جزء من مفرزة أمن روسية .

لقد كان حسن صادقا في وعده فبعد كلامه اتحدت قوات النظام السوري مع القوات الروسية الداعمة و أطلقوا الجحيم على الغوطة الشرقية و قام متحدثون عن القوات العسكرية الروسية في سوريا بنشر العديد من الرسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي و ذلك للتعريف بقائد ” قوات النمر” الأرضية التي تضيق الحصار على المنطقة , و تضمنت الرسائل دعم روسيا لحسن بالغارات الجوية و دبابات “تي 90″ و ” راجمات الصواريخ الأشد فتكاً في العالم سميرش بي ام 30 ” و ” صواريخ قذائف الدوشكا ” , كتب الكسندر ايفانوف المتحدث الرسمي للقوات الروسية في مقر القاعدة الجوية في حميميم غرب سوريا على صفحة فيسبوك الرسمية لقاعدتهم ” سندعم العميد سهيل الحسن بكل القوات الجوية الضرورية……..و نحن على ثقة بمقدرته على إنجاز المهمة ” ونشر لاحقا موقع الكتروني مؤيد للنظام معلومات مفادها أن العديد من الضباط الروس قد عملوا مع حسن في مركز قيادةٍ في الغوطة الشرقية.

الغوطة الشرقية
الغوطة الشرقية

و منذ بداية الحملة التي تدعمها روسيا لاسترداد الغوطة الشرقية في 18 شباط قُتِل على الأقل 600 مدني منهم ما لا يقل عن 100 طفل كما تعرض الآلاف من الناس للإصابات , و في الأمس قدم مجلس أمن الدول المتحدة قراراً يدعو لوقف النار في سوريا لثلاثين يوماً , و تمت المفاوضة على وقف النار وفقا للشروط الروسية حيث استثنى الأسد و بوتن المجموعات الإرهابية ممن يحملون السلاح في وجه النظام , و في يوم الاثنين أمر بوتين بتوقف انساني يومي لمدة خمس ساعات في الغوطة الشرقية عوضا عن التوقف الكامل للعراك على مدار 30 يوما .

لكن المساهمة الروسية في دمار الغوطة الشرقية قد تجاوزت التزويد بالقوى النارية ووضع شروط الانسحاب , فكشف الاعتداء عديم الشفقة عن دور روسيا الأساسي في الدعم و الترويج لحسن الذي يعتبر من أشهر القادة في سوريا , ففي عدة مناسبات قام الجيش الروسي بالإعلان عن تدريب و تزويد ما يدعى بالكتائب التي تعمل وفقا لأوامر حسن و من هذه المجموعات “قوات النمر” و فيالق الاقتحام التطوعية الرابع و الخامس التي تعتبر قوات شبه عسكرية ملحقة بقوات النظام كما و تفيد بعض التقارير بأن روسيا تدفع رواتب هذه الجيوش الشعبية كما قامت بالإشارة إلى دعمها لحسن و قواته لتقدم بذلك ادعاءين : أولا هزيمة الجيش الروسي و حلفائه المحليين للدولة الإسلامية في سوريا و ثانيا أن القوات الروسية تعمل مع الجيوش الحكومية الشرعية لسوريا خلافا للجيوش الأميركية و غيرها التي تعمل مع الميليشيات أو المرتزقة.

مسلحين ينتمون لقوات النمر
مسلحين ينتمون لقوات النمر

و في نوفمبر الماضي قال فاليري جيراسموف الجنرال و قائد القوات الروسية المسلحة ” قامت الوحدات التي يقودها العميد سهيل الحسن بانجاز أهم المهام في المعارك مما يشمل تحرير مطار كويرس العسكري و تدمر و حلب و حماه و دير الزور و الميادين و وادي الفرات ” و بالتأكيد حصلت كل هذه الأمور بدعم من روسيا يشمل المعدات و الطيران فتمت هزيمة قوات داعش الأساسية ” , و هذا الكلام يهمل الدور الهام لعشرات آلاف من الجيوش الشيعية التي حاربت وفقا لأوامر حلفاء الأسد من إيران و حزب الله اللبناني.

و قبل أن يصبح حسن القائد السوري المفضل لدى بوتين قامت المجموعات الإنسانية الدولية و السورية بربط اسمه بأسوأ الفظائع الوحشية لنظام الأسد ففي بداية الاحتجاجات السلمية ضد النظام في عام 2011 قام حسن بقيادة عدة عمليات لمديرية المخابرات الجوية المخيفة , و في دمشق قام حسن و رجاله مع القوات السورية بضمان تنفيذهم لأوامر بإطلاق النار و قتل المحتجين و ذلك وفقا لدليل عيان جمعته منظمة رصد حقوق الإنسان, و تم قتل الجنود المتمردين مباشرة كما راقب حسن التعذيب المميت للمحتجين خلال وقت قصير من بدية المظاهرات ضد الحكومة و كان هو و وحداته مسؤولين عن مجازر المحتجين في محافظة درعا الجنوبية في نهاية أبريل 2011 مما أسفر عن قتل ما يقارب المائة شخص وفقا لما تقوله منظمة رصد حقوق الإنسان , و مع تحول الاحتجاجات في نهاية 2011إلى صراع طائفي مسلح تم نقل حسن إلى القاعدة الجوية لحماه في وسط سورية و لقد أخبرني العديد ممن قاتلوا إلى جانبه من عام 2012 إلى 2014 بأنه مع ازدياد الانشقاقات من الجيوش السورية قام بالاشتراك مع قوى ضعيفة تتألف من وحدات موالية في الجيش و جيوش شعبية علوية , كما قال جنرال سوري ممن كان معه في ذاك الوقت أن حسن كان مسؤولاً عن مجزرة واحدة على الأقل في حماه 2011و ذلك من بين المجازر المرتكبة بحق القرى المتهمة باحتضان الثوار و المنشقين عن الجيش.

“و في تريمسه , قمت أنا و سهيل بالإحاطة ب 250 شخص و قتلهم ” يقول العميد جمال يونس قائد الفوج الجوي 555 المنتمي للكتيبة الرابعة و ذلك في عام 2014 و ذكر القرية التي استهدفوها , كما نالت محافظتي ادلب و حلب المجاورتين نصيبهما من سياسة حسن للأرض المحروقة .و يعد حسن من بين شخصيات نظام الأسد الذين يود مقاضاتهم في المحكمة الافتراضية لجرائم الحرب كل من الناشطين و المحامين السّوريين الخارجيين بالإضافة إلى زملائهم الغربيين , و قال أنور البوني محامي حقوق الإنسان ممثلا ضحايا تعذيب النظام السوري ” إن سهيل الحسن شخص بربري و له ارتباطات مع عدد لا يحصى من المجازر بداية من الفترة التي خشي فيها الأسد انهيار نظامه في 2012 و تفكيره بإنشاء دولة علوية احتياطية
و يبدو أن الجيش الروسي ووسائل الإعلام الحكومية في حالة شهية مفتوحة لاستغلالات النمر فوصفته البيانات الصحفية و المقالات بأنه أحد أشهر القادة العسكريين و صوّرت جيوشه على أنها لا تقهر, فمثلا في صيف 2017 قامت المروحيات الروسية من طراز كي أي 52 بغارة ليلية على أحد نقاط داعش في محافظة دير الزور ففتحت الطريق لقوات النمر الأرضية التي تبعتهم الأمر الذي اعتبرته وزارة الدفاع الروسية ” عملية هبوط تكتيكي رائع وراء خطوط المقاتلين ” وتم ذلك تحت إشراف مستشارين عسكريين روس.

قامت موسكو باحتضان حسن بشكل علني فمنحه جيراسيموف سيفاً في مراسم تمت في حميميم احتفالاً بشجاعته الواضحة خلال العملية ( كما تلقى قبل عام واحدة من أهم الميداليات العسكرية الروسية ) , و بجانب الأسد الذي يحمل رتبة مشير و قائد عام كان حسن القائد العسكري السوري الوحيد الذي اجتمع مع بوتين في قاعدة حميميم في ديسمبر الماضي لإعلان هزيمة داعش ” أخبرني زملاؤك الروس أنك أنت و رجالك تقاتلون بحدة و شجاعة بطريقة ممنهجة “قال بوتين بالروسية لحسن وفقا لفيديو بثته RT , و قال حسن الذي جلس بجانبه ووضع يده على قلبه و أخفض رأسه بامتنان ” أتمنى أن نحقق المزيد من النجاح بهذه الشراكة “.

إلى متى ستستمر روسيا بهجومها على الغوطة الشرقية ؟ فوفاة 24 شخص في دمشق منذ الثامن عشر من شباط بسبب قذائف هاون الثوار التي سقط البعض منها على مقربة من السفارة الروسية يبدو سببا جيدا بما يكفي للاستمرار بهذا الوابل , و في هذه الأثناء أصرت أكبر فصيلتين للثورة في المنطقة فيلق الرحمان الذي تدعمه تركيا و جيش الإسلام الذي تدعمه المملكة العربية السعودية على وقف إطلاق النار بما يسمح بإدخال المساعدات الطبية الإنسانية إلى المنطقة المحاصرة وذلك وفقاً لقرار الأمم المتحدة, وتعهد كلا الطرفين بإزالة التمرد الأكثر تطرفا من الغوطة الشرقية , إلا أن الأسد و روسيا قد اتهموهما بأخذ المدنيين كرهائن و منعهم من الخروج عبر ممرات إنسانية مخصصة فاستمر القصف و المعارك بشكل متقطع .
و مع استمرار المعركة في الغوطة الشرقية يتحدث مؤيدو الأسد عن النصر المؤكد للنمر على ” أبواب عرين الأسد ” في دمشق , وقام النمر بتشبيه دمشق بعروس تنتظره و رجاله ليلبسوها ثوب النصر , كيف سينتهي الأمر مع حسن ؟ و بينما تحبه موسكو يظن معارضو نظام الأسد الذين تحدثت معهم أن النمر يعتبر شريك قوي و شعبي للروس ضمن نظام مُعَد لعبادة قائد بارز فقط , فقد يصبح حسن أكثر نجاحاً مما يخدمه , و قالوا بأن نظام الأسد سيسعى للخلاص منه و إلقاء اللوم على المسلحين و هذا هو مصير العديد ممن حاولوا سرقة قوة الأسد .

الوسوم

التعليقات